واقعة دوار ويلخير مع ظلم الوزارة

واقعة دوار ويلخير مع ظلم الوزارة 

يقع دار ويلخير في إقليم تارودانت دائرة إغرم جماعة أضار و هي جماعة توجد في الحدود بين إقليم طاطا و إقليم تارودانت، سكان قرية وين الخير فقراء جدا يشتغلون منذ عقود كثيرة على صنع الفخار بطريقة جد بدائية وبيعه بالجملة في الأسواق المحلية.

يضطر سكان وين الخير إلى إرسال أبنائهم إلى فرعية أمال التي توجد بدوار أمال حيث يضطر التلاميذ الصغار إلى قطع مسافة طويلة جدا حوالي 45 دقيقة للوصول إلى الفرعية، وتتميز المنطقة بصعوبة التضاريس الجبلية بالإضافة إلى تواجد نهر عميق يقطعه التلاميذ كل يوم في طريقة الذهاب و الإياب.


wilkhir winlkhir douar dwar

مشكلة سكان قرية ويلخير هي ان عدد أبنائهم الذين يتوجهون إلى قرية أمال البعيدة هو 30 تلميذا و تلميذة، بينما عدد تلاميذ دوار أمل الذي يستقبل الفرعية هو 3 فقط (الموسم الدراسي 2015/2016) و يتواجد بالفرعية أستاذين الأول مكلف تدريس المستويات
1-2-3 و الأستاذ الثاني مكلف بالمستويات الأخرى. الشيء الذي دفع بسكان وينلخير إلى تقديم طلبات متكررة من أجل بناء فرعية بدوارهم والحصول على أستاذ خاص بهم. غير أن النيابة رفضت ذلك و تذرعت بكون الوزارة غير قادرة على بناء القسم.

في بداية الموسم الدراسي (2014/2015) إنقطع جيمع التلاميذ عن الدراسة، بغية الضغط على النيابة للإلتفات لمطلبهم البسيط، وبعد تبليغ النيابة و تكليف السيد المدير بالتدخل، طالب سكان وينلخير ببناء فرعية بدوارهم من أجل ارسال أبنائهم لما تبقى من السنة الدراسية او على الأقل الحصول على ترخيص من طرف نيابة تارودانت لبناء فرعية، حيث سيتكلفون هم بجميع مصاريف البناء عن طريق جمعيات خيرية و ستتكلف النيابة بتعيين أستاذ قار لهم.


وافق السيد النائب الإقليمي على إقتراح بناء الفرعية من طرف السكان بصيغة شفوية، الشيء الذي دفع بسكان وينلخير إلى إعادة أبنائهم إلى الدراسة مما تبقى في السنة الدراسية.

بداية شهر أبريل 2015 بدأت الأشغال في بناء الفرعية بدوار وينلخير من أجل إتمامها مع الدخول المدرسي المقبل 2015/2016 وبدأ الجميع في العمل على بناء القسمين بعد جمع التبرعات و المساعدات من مختلف الجمعيات، حيث عمد السكان الى ترك اعمالهم الخاصة و الإنكباب على إتمام بناء الفرعية في الوقت المحددة. حيث إشتغل الرجال و النساء و التلاميذ ليل نهار دون تعب او كلل.






بعد العمل الشاق من طرف دوا وين الخير طوال فترة العطلة الصيفية تم الإنتهاء من بناء القسمين كما تشاهدون في هذه الصور 


قسم فارغ


بناء فرعية جديدة
بداية الموسم الدراسية 2015/2016 انقطع جميع أبناء دوار و ين الخير عن الدراسة بسبب مطالبتهم بتوفير أستاذ خاص يدرس أطفالهم بعد المجهود الذي قاموا به في بناء قسمين.
بعد مقاطعة الدراسة لحوالي شهر أرسلت النيابة الإقليمية لجنة مختلطة من أجل الإستماع إلى جميع الأطراف في القضية و للوقوف كذلك على حالة القسمين، حيث طالبت اللجنة أولياء التلاميذ ببناء المراحيض الشيء الذي تمت الإستجابة له بسرعة بعد حوالي اسبوع...على امل البث في القضية في اسرع وقت ممكن مقابل إعادة ارسال التلاميذ الى فرعية أمل.
و بعد مرور الموسم الدراسي في الإنتظار، لم تسمع ساكنة دوار ويلخير أي خبر من النيابة الإقليمية لتارودانت.

و بهذا فقد قررت ساكنة دوار وين الخير مقاطعة الدراسة مجددا بداية الموسم الدراسي 2016/2017 حتى تتم الإستجابة لمطلبهم بتوفير استاذ او ببناء فرعية جديدة بالمعايير التي تبحث عنها الوزارة.

المرجو مشاركة الموضوع لتصل الحقيقة إلى من يهمهم الأمر.

ميلود السكوري رئيس جميعة وين الخير

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ مدونة معلمي 2016 ©