مسيرة الأساتذة المتدربين تجمع الفرقاء وتؤلف بين الخصوم


مسيرة الأساتذة المتدربين تجمع الفرقاء وتؤلف بين الخصوم 





يستعد الأساتذة المتدربون لتنظيم مسيرة وطنية بالرباط، الأحد المقبل، يتوقع إنها ستكون “مليونية”، وستعرف مشاركة قوية.
وجاءت دعوة “أساتذة الغد” إلى المسيرة الوطنية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، متوقعين أن يشارك فيها عدد من فعاليات المجتمع المدني، إضافة إلى الطلبة والموظفين، وكافة فئات الشعب، قائلين: “التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين بالمغرب تدعوكم إلى مساندتها من أجل إسقاط المرسومين اللذين يهدفان إلى خوصصة التعليم العمومي، وتخريب المدرسة العمومية، واغتصاب حق الشعب المغربي في تعليم عمومي مجاني؛ بالإضافة إلى القضاء على الحق في الوظيفة العمومية”.
وفي هذا الإطار قال سفيان اعزوزن، عن التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين بطنجة، إن “المسيرة ستكون ناجحة بكل المقاييس، وستعرف مشاركة شعبية كبيرة؛ نظرا لاتساع القاعدة الجماهيرية التي تدعم ملفنا، وتتعاطف معنا، ونظرا لعدالة ومشروعية قضيتنا”.
على صعيد آخر أوضح اعزوزن أن الإضراب الذي خاضه الأساتذة المتدربون في جميع مراكز الجهوية للتربية والتكوين على مدى اليومين الماضيين تم رفعه على الساعة العاشرة من اليوم الخميس، مؤكدا أنه “كانت هناك تدخلات أمنية في مجموعة من المدن”، ومعتبرا أن الوزارة المعنية التجأت إلى خطة وصفها بـ”الخبيثة”، ألا وهي “إقفال مراكز التكوين في وجه الأساتذة المتدربين، ومنعهم من ولوج مدرسة هم جزء منها”.
وأعلنت مجموعة من المنظمات الوطنية والدولية تضامنها مع الأساتذة المتدربين؛ فيما طالبت منظمة “هيومن رايتس ووتش” بفتح تحقيق حول تعنيفهم، وأيضا محاسبة كل من شارك في ذلك، قائلة إن “ضرب المتظاهرين السلميين بالهراوات ورميهم بالحجارة يقع خارج نطاق الوسائل المشروعة لتفريق مظاهرة سلمية. وعلى السلطات المغربية ضمان عدم استخدام قوات الشرطة والأمن عنفا لا لزوم له ضد المتظاهرين، وأن تحاسب أي شخص يقوم بذلك”.
عن “هسبريس”

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ مدونة معلمي 2016 ©