إقرأ قبل أن تأخذ قرضا...ذ. خليل مرزوق


جواب قانوني

جواب السؤال رقم 1
الأستاذ خليل مرزوق
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سؤال يتردد على افواه جل الموظفين .
لماذا اشتري شقة بثمن 250.000 درهم وعندما ادفع كل الاقساط اجدني قد دفعت ثمنا لها ضعف المبلغ تقريبا؟؟؟؟
جواب : الفصل 870 من قانون الالتزامات والعقود ينص على ان اشتراط الفائدة بين المسلمين باطل ومبطل للعقد، والباطل ما لا أساس لوجوده قانونا والمبطل هو ما يؤدي الى عدم امكانية ثبوت الأثر القانوني للشيئ الذي ابطله.

والفصل 871 من نفس القانون ينص على ان الفائدة تسوغ ويكون لها محل من الوجود في حالتين

الحالة الأولى اذا اشترطها الطرفين في عقد القرض وكان هذان الطرفين مدنيين
الحالة الثانية والتي تثبت فيها الفائدة افتراضا ودون الحاجة الى اشتراط وهي حالة ما اذا كان احد الطرفين تاجرا مثال ( بنك/ مقترض)
فالمؤسسة البنكية حسب القانون المغربي تمارس عملا تجاريا وبالتالي فكل عملية تقوم بها في نطاق القرض فهي تحمل مبدئيا بين طياتها فائدة مدرجة.
ويتم تحديد سعر الفائدة من خلال قانون عبر سنة مالي كاملة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إذن كيف تتم عملية الزيادة في سعر الشقة من مبلغ الى اخر خلال مدة القرض
العملية سهلة جدا وهي كالتالي :
اولا قلنا ان البنك يعتبر مؤسسة تجارية وبالتالي فالفائدة مفترضة في عملياته سواء تعاقد مع المسلم او غير المسلم.
ستقولون لي ان الفصل 870 يمنع الفائدة بين المسلمين.
سأقول لكم بأن قانون مؤسسات الائتمان يجيز للبنك الحصول على الفائدة افتراضا دون حاجة الى اشتراط.وبالتالي فليس هناك تناقض لان الفائدة المفترضة يحكمها نص خاص في قانون مؤسسات الائتمان ولا ينسخه الفصل 870 من قانون الالتزامات والعقود لان هذا الاخير بالنسبة للبنك هو نص عام والا سبقة للتطبيق للنص الخاص اي قانون مؤسسات الائتمان.
وبالتالي الفائدة موجودة بين المسلمين اذا تعاملو مع بنك ولا مجال للرجوع الى مقتضى الفصل 870.
كيف تتم اذن الزيادة في ثمن الشقة: 
تشتري شقة وتاخد كقرض 250.000 درهم من البنك
الحساب الخاطئ عند العامة يكون كالتالي 
اخدت 250.000 درهم بنسبة 5 في المائة. اذن سأرده بمبلغ ( 250.000 + 5 في المائة (اي 12500 درهم) ) بالتالي سأرد في المجموع 262500 وهو خطأ لأن البنك لا يحتسب الفائدة هكذا "الا" اذا كنت ستؤدي مبلغ القرض خلال "سنة" واحدة
اما القرض البنكي للسكن فيؤدى على سنوات وبالتالي فمبلغ الفائدة الذي ينتجه القرض خلال كل سنة ينضاف الى القيمة الاصلية للقرض وتصبح الفائدة بالنسبة للسنة المقبلة جزء من القرض تنتج بدورها فائدة.
تفصيل : انت تدفع شهريا 2000 درهم اي 24000 درهم في السنة نسبة الفائدة مثلا 5 في المائة .
اذن 24.000 + 5 في المائة من 24000 اي ــــ 24000+5(1200 درهم) = 25200 درهم
الزيادة في مبلغ الشقة يتم من خلال اظافة 1200 درهم لمبلغ القرض بعد خصم المؤدى منه اي 250000 - 24000 + 1200 = 227200 
انت تظن بأنك كل سنة ستؤدي 24000 درهم + 1200 فائدة فتحسب الشقة على انها ستقام في النهاية ب 250000 + 1200 درهم كل سنة لمدة عشر سنوات ان كنت تدفع 24000 درهم كل سنة 
ولكن ما لا تعلمه ان مبلغ الفائدة ينضاف كل سنة الى المبلغ الاصلي فينتج فائدة بدوره وهي تنتج فائدة حتى ينتهي المبلغ. 
بالتالي 1200 درهم خلال عشر سنوات اي 12000 درهم تنضاف الى المبلغ وتنتج فائدة ترتفع كل سنة لتجد نفسك بدل آداء 12500 درهم فانت تؤدي ضعف مبلغ القرض تقريبا لان الفائدة التي ينتجها ما دفعته كل سنة تنضاف الى مبلغ القرض فتنتج بدورها فائدة للبنك للمدة التي حددت رد القر خلالها.
وبالالي كلما طالت مدة القرض ارتفع المبلغ وزاد والعكس صحيح.
اذن ينصح برفع قيمة القسط لتقصير المدة وبالتالي عدم ارتفاع الفرق بين المبلغ المقترض والمبلغ المردود اخيرا .



جميع الحقوق محفوظة لــ مدونة معلمي 2016 ©