تعثر احلام الحاصلين على شهادات الإعفاء من الإنتقاء الأولي للمراكز الجهوية

تعثر احلام  الحاصلين على شهادات الإعفاء من الإنتقاء الأولي للمراكز الجهوية

كشفت مصادر حصرية ل" كِشـ24" أن الشهادات التي تسلمها المراكز الخاصة ( وليس مراكز الدولة) لمهن التربية والتكوين والتي سبق للجريدة أن تطرقت لموضوع الإختلالات والتلاعبات التي تعتريها، أنه لن يتم إعتماد هذه الشواهد وبصفة نهائية بعدما كانت وسيلة تعفي المترشحين لمباراة ولوج التكوين بأسلاك التعليم من عملية الانتقاء الأولي نظرا لإعمال النص القانوني الوارد في المرسوم المتعلق بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين و الذي يشير بوضوح لشروط الولوج، وهي التوفر على الإجازة والأحقية حسب النقط المتحصل عليها.
هذا، و سيكون هذا القرار بمثابة صفعة قوية لهذه المراكز وعلى الصعيد الوطني والمحلي ولطبتها الذين تم إيهامهم بولوج مراكز الدولة بعد التكوين بناء على شهادة لا تتعدى قيمتها الحقيقية قيمة ثمن النسخ الورقي وللمستفيدين بمبالغ كبيرة ، ويعد هذا إجراء شفاف وقانوني سيعيد الإعتبار لقوة القانون والمصداقية في تكوين أطر البلاد ضمن قطاع التعليم.
و من المرتقب كذلك حسب ذات المصادر، أن يتم إعمال مبدأ الجهوية في التوظيف حيث ستعمل المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين فقط على تكوين الأطر بينما يتم التوظيف جهويا من قبل الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين بمباراة خاصة وهو ما يعد إنهاءا لعرف كان في الماضي مفاده أن كل من ولج المراكز أصبح موظفا.
و بالنسبة لتاريخ ظهور المذكرة الوزارية المنظمة لمباراة الولوج للمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين لهذه السنة، فقد أكدت ذات المصادر أنه من المرتقب أن تعمم في الأسبوع الأخير من شهر غشت القادم على أن يكون إجتياز المباراة رسميا بعد دراسة وإنتقاء ملفات المرشحين خلال شهر شتنبر القادم.
جميع الحقوق محفوظة لــ مدونة معلمي 2016 ©